كيف أقابل النساء؟

من الطبيعي في النمسا أن النساء يمشين في الشارع بدون حجاب. وهذا لا يعني أنهن يرغبن في أن يلمسهن أحد أو يتحدث إليهن. على العكس: فالاقتراب منهن بدون موافقتهن ليس فقط أمرا غير لائق، بل يمكن اعتباره معاكسة تضع صاحبها تحت طائلة القانون. ولكنه من العادي أن يتبادل الرجال والنساء التحية بالمصافحة باليد. ويعتبر من غير اللائق مصافحة الرجل وعدم مصافحة المرأة.

هل يمكن للنساء في النمسا ممارسة جميع المهن؟

نعم. وبهذا الخصوص لا يوجد أي فرق بين النساء والرجال. لا يسمح برفض التحدث إلى أي أحد في وظيفة أو في مدرسة أو في شركة أو في محل بسبب أنه رجل أو أنها امرأة.

هل يجب على زوجتي أن تفعل ما أقوله لها؟

لا، في النمسا الرجال والنساء متساوون. في أي موقف من مواقف الحياة، حتى في الزواج، لا يُسمح للرجل بأن يأمر المرأة، ولا يُسمح له أيضا بإلزامها بتعليمات معينة بخصوص الملابس. في العادة يكون حق التربية مكفولا لكل طرف من الوالدين.

هل يُسمح لي بلمس النساء أو الأطفال الذين لا ينتمون إلى أسرتي أو أصدقائي

المقربين؟

لمس النساء الأجنبيات والأطفال الأجانب أمر غير لائق. ويمكن اعتباره معاكسة جنسية. الاستثناء هو التحية التي يمد فيها الإنسان يده للسلام. وعندما يمد لك أحد الأشخاص يده ولا تمد له يدك، يعتبر ذلك لمحة غير مؤدبة.

هل الشذوذ الجنسي مباح في النمسا؟

الجنس مبدئيا حق لكل إنسان. والرجال والنساء يقررون بأنفسهم كيف يعيشون حياتهم الجنسية.

كل علاقة جنسية، حتى بين اثنين من الرجال أو اثنين من النساء، مباحة...

... إذا كان الطرفان أكبر من 14 سنة.

... عندما لا يقل أحد الطرفين عن 13 سنة ولا يكبره الثاني بأكثر من ثلاث سنوات.

... وعندما تتم بالتراضي.